تبرع إلى اليمن في الشهر الكريم

منذ سنوات ومع استمرار النزاع في اليمن، فقد خلّف ذلك موت الكثير وترك 18 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الذي أدى إلى مجاعات وتفاقم الأمراض كسوء التغذية. بعد النزوح، انتشار الأمراض، التراج الاقتصادي وشح المياه؛ فيقدر عدد الأشخاص الذين أمسوا بحاجة ماسّة للمساعدات الإنسانية 23 مليون شخص من أصل 24 مليون نسمة وهو التعداد السكاني لأهل اليمن، هؤلاء ال 23 مليون من بينهم من يعانون من انعدام الأمن الغذائي وهذا الرقم هو الأعلى في جميع أنحاء العالم.

بلغ عدد الأشخاص المعتمدين على المساعدات والطرود الغذائية 8.4 مليون شخص أي ما نسبته 75% من السكان، بينما5.6 مليون شخص تأثروا بفعل المجاعة وبذلك يصبح عدد الأشخاص الذين أصبحوا بحاجة فورية وماسة إلى الغذاء 14 مليون شخص، وبهذا يصبح الوضع أكثر سوءًا.

تتواجد الإغاثة الإسلامية في 19 محافظة من محافظات اليمن من أصل 22 محافظة تقوم بتوفير المستلزمات الغذائية والطبية العاجلة لكن هذا لا يكفي في ظل تصاعد الأمور. من خلال دعمكم ستتمكن هذه المجتمعات من تخطي جزء من الأزمة.

سامي جسار موظف في الإغاثة الإسلامية اليمن يقول: ” منذ مارس 2015 والوضع يزداد سوءًا، ارتفع سعر الغذاء إلى الضعف وأكثر بالنسبة للسكان لا يستطيعون توفير حاجيتهم الأساسية من الطعام والشراب لا لنفسهم ولا لأطفالهم وهذا يشكل التحدي الأكبر هنا.

من خلال نداءنا الطارئ قمنا بإنقاذ أرواح الكثيرين هناك، فقدمنا المساعدة لما يقارب 2.5 مليون شخص، كما وتم تجهيز 21مستشفى وعيادة لدعم الأطباء والممرضين كما وأطلقنا برنامج حماية الطفل والدعم النفسي الاجتماعي هناك.”

تبرعكم لصالحهم بالتأكيد سيحدث الفرق الكبير في حياتهم.

تبرع الآن