أزمة مالاوي

آلاف المشردين في مالاوي في حاجة إلى الإغاثة العاجلة بسبب الفيضانات العارمة التي أدت إلى تشريد أكثر من 120 ألف شخص منهم.

  • حيث أدت الأمطار الإعصارية التي استمرت لعدة أسابيع خلال شهر يناير الماضي في جمهورية مالاوي إلى حدوث فياضانات عارمة أدت إلى مصرع 54 شخص، وفقدان 153 آخرين.
  • وقد غمرت مياه الفياضانات الأراضي لتصل إلى 63.531 هيكتار، مسببة بذلك غرق المحاصيل الزراعية التي يعتمد عليها 638 ألف شخص، وجرف وتدمير العديد من الطرق والكباري.
  • كما أثرت الفيضانات على المدارس أيضًا. فقد بلغ عدد المدارس المتضررة 234 مدرسة، منها ما تعرض للغرق أو الإنهيار أو الدمار. هذا بالإضافة إلى 181مدرسة تم استخدامها كمأوى للمتضررين.
  • ومن المتوقع انتشار مرض الكوليرا بسبب الإفتقار إلى وجود أماكن للصرف الصحي في العديد من أماكن تمركز المتضررين. حيث بلغ عدد المتضررين الذين يعيشون بلا مأوى 100 ألف شخص هم في حاجة إلى ما يقرب من 3500 خيمة.
  •  وتعاني الأسر المتضررة من نقص الكثير من الإحتياجات الأساسية، فهي في حاجة إلى الغذاء والمستلزمات الطبية وأقراص تنقية المياه، حتى تساعدهم على الاستمرار في العيش في مرحلة ما بعد الفيضان.

 

تتواصل الإغاثة الإسلامية مع حكومة مالاوي والمنظمات الإنسانية الأخرى لتنسيق الجهود المبذولة لإغاثة المتضررين.

ادعم حملة الإغاثة الطارئة لضحايا الفيضانات في مالاوي.

donatenow