إغاثة اليمن

 ثلاثة أعوام من الصراع القائم في اليمن، ما يقارب من 9000 شخص قتلوا بسبب الصراع، وأصيب أكثر من 50 ألف شخص، والحرب لاتزال مستمرة، والوضع الإنساني هو مأساة حقيقية.

تعمل الإغاثة الإسلامية حاليا في 18 محافظة يمنية من أصل 22، حيث وصلنا إلى العديد من المناطقة الأكثر تأثرا بالنزاع القائم هناك، ونأمل دوماً أن نقدم مساعدات إضافية بشكلٍ مستمر

تفاقمت الحالة الإنسانية في اليمن بشكل ملحوظ بعد تفشي أزمة الكوليرا التي أثرت على أكثر من مليون  شخص في البلاد منذ نيسان/ابريل 2017، حيث أنه وبمعدل يومي يموت 30 شخص جراء الإصابة بهذا المرض.

تبرع الأن

 

لماذا نساعدهم؟

إن الأعمال العسكرية الأخيرة والجارية تتزايد في بلد عانى لسنوات عديدة من الصراع الداخلي، وقد لقي الآلاف مصرعهم واضطر الملايين الى الفرار من منازلهم، وتضررت العديد من المستشفيات والمدارس، وفقدت بعض إمدادات الطاقة والمياه، وإجمالا، تأثرت 14 محافظة من محافظات اليمن ال 22.

فمن بين سكان يبلغ عددهم 24 مليون نسمة، كان أكثر من نصفهم (61%) يعتمدون بالفعل على المعونة الإنسانية قبل اشتداد الصراع.

سوء التغذية منتشر على نطاق واسع، إلى جانب شح المياه، مما تسبب في مخاوف من أن صنعاء قد تكون قريبا من دون ماء.

 

في لمحة:

  • 61% من سكان اليمن يعتمدون على المساعدات الإنسانية.
  • هناك 2 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية .
  •  2 مليون شخص نازحين داخلياً.
  • 16 مليون شخص يعانون من صعوبة الحصول على المياه الصالحة للشرب.
  • 4.5 مليون طفل قد تتعذر عودتهم للمدرسة هذا العام بسبب عدم تلقي المدرسين رواتبهم منذ عام كامل.
  • 8 ملايين شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي.
  • 9 ملايين من الأطفال والنساء يعانون من سوء التغذية الحاد.
  • 4 مليون شخص بحاجة إلى رعاية صحية أساسية.
  • مليون شخص تضرروا من وباء الكوليرا.
  • عوائل بدون أي مقومات أساسية.
  • مستشفيات ومدارس مدمرة.

تدعو منظمة الإغاثة الإسلامية المانحين إلى تقديم دعم عاجل من أجل تعجيل استجابتها في حالات الطوارئ للأزمة المتفاقمة. يرجى التبرع لنداء أزمة اليمن اليوم.

تبرع الأن