حملة الاستجابة الطارئة في العراق

تلعب منظمة “الإغاثة الإسلامية” دورًا مهماً في توصيل المساعدات الإنسانية الأساسية للمتضررين من الكوارث في العراق، حيث استطاعت حملة الإغاثة الطارئة أن تصل إلى المتضررين من الصراع الحالي في مدن الأنبار و نينوى وصلاح الدين وإربل. وشملت المساعدات :

 

  •  بالتنسيق مع منظمة اليونيسف  تم إمداد الأسر النازحة في مدينة الأنبار بحوالي خمسين خزان ماء والآلاف من مستلزمات النظافة.
  • كما تم توزيع ما يقرب من 25 ألف قطعة ملابس على النازحين، و 2000 شنطة من مستلزمات النظافة وغيرها من شحنات الغذاء التي استفاد منها أكثر من 3000 أسرة في مدينتي الأنبار و صلاح الدين، بينما حصلت الأسر المتضررة من الفيضانات في أبو غريب على 7 آلاف قطعة من الملابس.
  • من ناحية أخرى تم التنسيق مع برنامج الأغذية العالمي لإمداد 500 أسرة في مدينتي القائم والأنبار بشحنات من الطعام والسلع الأساسية التي تسد حاجاتهم من الغذاء لمدة شهر كامل، حيث بلغ إجمالي السلع الغذائية التى تم توزيعها حوالي 32 ألف طن وتوصيل المساعدات الأساسية من الماء والغذاء وغيرها إلى 150 أسرة نازحة إلى إقليم كردستان.
  • إطلاق حملة طارئة لجمع 200 ألف دولار تعود بالنفع على ألف أسرة متضررة تعيش بشكل مؤقت في مخيم إربل.
  • تم توزيع شنط رمضان الغذائية على 139.422 فرد بما فيهم اللاجئيين السورييين ، و 2500  عائلة مسيحية في نينوى، بالإضافة إلى الأسر اليزيدية في جبل سنجار والدحوك. كما تم توصيل المساعدات الأساسية مثل البطانيات والفرش إلى العديد منهم، وإمداد 1125 أسرة يزيدية نازحة بالعديد من مستلزمات النظافة مثل الصابون ومعجون الأسنان وحفاضات الأطفال، وقد تم توفير فرص عمل للسكان المحليين لمساعدتهم على تحقيق دخل مادي ثابت.
  •  التوقيع على إتفاقية مع منظمة اليونيسف العالمية تهدف إلى توفير المياه والغذاء ومستلزمات النظافة، والإشراف على عمليات توزيع المساعدات الأساسية على ثمانية آلاف شخص متضرر. هذا بالإضافة إمداد الأسر النازحة بحوالي ألف خيمة.

 

 ساهم معنا في حملة إغاثة العراق