مناطق في غزة تفتقر إلى بيئة صحية … تبرع الآن

 ما إن انتهى العاملون على إعادة تأهيل المطبخ ودورة المياه الخاصة بمنزل السيدة “خضرة الزريعي ” في وادي السلقا ضمن مشروع توفير بيئة معيشية صحية وآمنة للفئات المهمشة في قرية وادي السلقا الممول من الإغاثة الإسلامية سويسرا والذي تنفذه الإغاثة الإسلامية فلسطين حتى عادت الابتسامة تعلو وجه المسنة خضرة والفرح يملأ قلبها.

تقطن السيدة خضرة بمنزل صغير في منطقة قروية مهمشة يفتقر منزلها لمقومات المعيشة الأساسية، وهي تعمل على إعالة خمسة أفراد من بينهم أشخاص من ذوي الإعاقة.

تقول السيدة خضرة ” الحمد لله فرحتي لا توصف، حتى أنه قد أتى الجيران لزيارتي يباركون لي الأعمال التي قمتم بإنجازها في منزلي.”

وتتابع ” دائما ما كنت أتمنى أن يتم تحسين ظروف معيشة منزلي مثل باقي المنازل في المدن المحيطة بنا لكن العين بصيرة واليد قصيرة” كناية عن ضيق ذات الحال الذي تعيش فيه الأسرة.

” أنا أحب النظافة والترتيب، الآن أشعر أن تعبى في الترتيب والتنظيف لا يذهب سدى، الحمد لله لقد تغيرت حياتي للأفضل، أصبحت أدخل المطبخ لأطهو الطعام وأنا أشعر بالراحة.”

تواصل حديثها ” في السابق حياتنا كانت معاناة في معاناة، لم يكن لدينا مكان لنقوم بغسل الأواني فيه، كنت أقوم بغسلها خارج المنزل وكثيراً ما كانت تتسخ بالأتربة مرة أخرى.”

وتتابع ” كان المطبخ شديد الحر، الحمد لله تم تركيب سقف جديد من الكرميد وكذلك بلاط ومجلى جديد وشباك، لقد أصبح مكان آمن من الزواحف والحشرات كوننا نقطن في منطقة زراعية.”

تقول وعلامات الفرح تملأ وجهها ” بصراحة لم أكن أتوقع أن يتم إعادة تأهيل المطبخ ودورة المياه لدي هكذا كما قامت الإغاثة الإسلامية، كنت أشعر باليأس لقد قام بزيارتي عدد كبير من المؤسسات لكن لم أحظى بفرصة إعادة التأهيل سوى من الإغاثة الإسلامية.”

الإغاثة الإسلامية وضمن أنشطة المشروع قامت بإنشاء محطتين لتحلية المياه في منطقة وادي السلقا التي كان يضطر سكانها لقطع مسافات طويلة لتعبئة المياه وكذلك شراء المياه الأمر الذي كان يعتبر مكلفًا بالنسبة لهم.

” الحمد لله الإغاثة الإسلامية غيرت حياتنا وسهلت علينا الكثير، ووفرت علينا الكثير من المال لقد أصبحنا نشرب مياه نظيفة صحية نقوم بتعبئتها من المحطة التي تم إنشاءها، هي قريبة من منزلنا ونستطيع الحصول على المياه مجانًا منها.”

بعد أن أطلعتنا على ما تم إنجازه بسعادة كبيرة تقول السيدة خضرة “بارك الله فيكم، وشكراً لكل المتبرعين للإغاثة الإسلامية على هذا العمل، الحمد لله جميع الأسر في المنطقة أصبحوا قادرين على شرب المياه النظيفة.” 

المنطقة التي تقطن بها السيدة خضرة لازال يلزمها الكثير من التدخلات لتوفير بيئة صحية امنة للاهالي الأمر الذي لا يستطيعون القيام بها بمفردهم تختتم حديثها” لازالت لدي أمنية بأن يتم عمل شبكة صرف صحي في المنطقة التي نقطن بها، هذا سيجعل حياتنا أكثر راحة وسيجعلنا لا نصاب بالأمراض.”