حلب تحت القصف

 تسبب القصف المستمر على مدينة حلب في إلحاق دمار شديد بالأسواق والمستشفيات والمساجد.

أدت موجة العنف الأخيرة على حلب، بعد شهر من الهدوء النسبي، إلى مصرع العديد من المدنيين والأطباء والممرضين وحتى عمال الانقاذ، وقد أدى القصف المستمر إلى حدوث شلل في البنية التحتية الهشة للمدينة، و توقفت الحياة بشكل تام بالنسبة للبقية الباقية من السكان.

لمحة عن الحالة الطارئة في مدية حلب:

  • مصرع 263 شخص وإصابة ما يزيد عن 550 شخص
  • وقوع 281 ضربة جوية على مدار الأسبوع الماضي
  • 15.000 شخص نازح داخليا
  • 250.000 شخص يعيشون تحت تهديد الغارات الجوية والقنابل البرميلية والقناصة

وتتواجد الإغاثة الإسلامية في حلب منذ عام 2012، حيث تعمل ليلا ونهارا على تزويد المجتمعات المحلية بالغذاء والدواء والمأوى، و منذ التصعيد الأخير، وصلت الأزمة الإنسانية إلى أبعاد كارثية، وقد تصدر فريق الإغاثة الإسلامية المشهد في تلبية الطلبات المتزايدة للمتضرين.

تعبئة المعدات الطبية والأدوية

  • تم بالفعل تسليم ثلاث حاويات كبيرة من الإمدادات الطبية إلى 51 نقطة طبية في الأسبوعين الماضيين
  • يتم نقل المرضى الذين يعانون من إصابات خطيرة إلى تركيا لتلقي الرعاية الطبية اللازمة

توزيع الغذاء

  • تلقى 12.000شخص في حلب بالفعل الطرود الغذائية
  • تم تزويد المخابز بالطحين والخضار حتى يتمكنوا من الاستمرار في تغذية المجتمعات المحلية

تلبية نقص الوقود

  • توفير الديزل والغاز الذي يمكن المراكز الطبية وسيارات الإسعاف والمخابز من مواصلة العمل

بالإضافة إلى  مساعدة السكان المتضررين الماكثين في البلاد، تقدم الإغاثة الإسلامية دعما حيويا للأسر الذين فروا من ديارهم.

ساهم معنا في إنقاذ حلب.