الغوطة الشرقية …شهادات حية وفيديوهات توضح حجم الدمار الهائل

منذ بدء الهجوم على الغوطة الشرقية في 18 فبراير/شباط 2018 وحتى اللحظة، قُتل 1745 مواطناً من بينهم (371 طفلا و229 امرأة)، جراء القصف الجوي والمدفعي هناك.

وضع التواصل في الغوطة الشرقية فوضوي جداُ، حيث أن تلقي المعلومات الأساسية من الشركاء المنفذين في سوريا يعد أمراً في غاية الصعوبة والخطر.

داخل الغوطة الشرقية، يرفض 40 ألف شخص مغادرة مناطقهم في (كفر باتنة، عين ترما، قلعة وحرستا)، في حين ترتفع أعداد النازحين من الغوطة الشرقية حسب التقديرات إلى أن 108 ألف شخص قد انتقلوا إلى مناطق قريبة من دمشق، و 54 ألف آخرين نزحوا إلى شمال غرب سوريا (محافظات إدلب وحلب).

وهذا الفيديو يوضح مدى الضرر الذي لحق في المدينة، حيث هذا ما تم رصده خلال الشهر الحالي (ابريل/نيسان 2018).

تبرع الأن