سوريا …. 7 أعوام من الحرب

دخلت الحرب في سوريا عامها السابع، لقد تعرض الشعب السوري طوال سبع سنوات للقصف والحصار والإجبار على تحمل واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في الذاكرة الحية.

 إن تصاعد العنف مؤخراً وزيادة الهجمات العسكرية جعل الوضع أكثر خطورة على المدنيين، لقد تحمل الرجال والنساء والأطفال وطأة هذا الصراع، فهم لا يزالون يعانون من حربٍ تؤثر على كافة جوانب حيواتهم.

الإغاثة الإسلامية تبذل كل ما في وسعها من أجل المساعدة في التخفيف من معاناة الشعب السوري، على الرغم من أن الوضع هناك أصبح أكثر خطورة من السابق، فإننا نواصل العمل على الأرض.

لقد كان عملنا الإنساني في البلاد جهداً متعدد الأوجه، وأنفقنا 239 مليون جنيه إسترليني على مشاريع داخل سوريا والبلدان المجاورة التي تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين السوريين.

لقد ساعدنا أكثر من أربعة ملايين شخصاً داخل سوريا، قدمنا ​​أكثر من نصف مليون مجموعة شتوية للنازحين و 2.3 مليون طرد غذائي لأكثر الناس تأثّراً وضعفاً.

تتضمن الاستجابة الشاملة لحالات الطوارئ في سوريا ما يلي:

  • المساعدة الطبية
  • طرود غذائية
  • المأوى والمساعدات النقدية للإيجار
  • الماء والنظافة
  • سبل العيش والدعم التعليمي
  • المساعدة النفسية
  • العناصر الأساسية مثل البطانيات والملابس والسخانات

استجابت الإغاثة الإسلامية للأزمة منذ بدايتها في العام 2011، وللأسف قد توفي أكثر من 400 ألف مدني منذ بداية الأزمة حتى الآن، وهناك 13.5 مليون شخص يحتاجون مساعدات إنسانية، و6.5 مليون شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد، و ثلث المدارس غير قادرة على القيام بواجبها التعليمي للأطفال، و هناك 5.3 مليون شخص يعيشون في الملاجئ دون توفر المواد الأساسية من (غذاء، مياه، تدفئة)