أكثر من 3 مليون مستفيد من حملة الاستجابة منذ بداية الأزمة

يتم وضع العديد من الخطط لمساعدة المزيد من السكان في اليمن من أجل الحصول على الغذاء، والرعاية الصحية، والمياه الصالحة للشرب.

منذ تصاعد وتيرة الصراع واشتداده في البلد الشرق أوسطي في مارس 2015، تأثرت أعداد هائلة من السكان وتضررت جراء هذا التصعيد.

فبعد مضي تسعة أشهر، يكافح أكثر من نصف سكان اليمن حاليا من أجل الحصول على الغذاء، كما أن هناك أكثر من 15.2 مليون شخص لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية الأساسية، فضلا عن ارتفاع تكلفة الوقود إلى ثلاثة أضعافه في العاصمة صنعاء، مما صعب على الناس نقل المعدات الغذائية والصحية في جميع أنحاء البلاد.

وهناك أكثر من 20 مليون شخص لا يتمكنون من الحصول على المياه الصالحة للشرب، كما تم إغلاق نحو 3500 مدرسة مؤقتا في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى حرمان الأطفال من الحصول على التعليم الأساسي.

وتعمل الإغاثة الإسلامية حاليا في 16 محافظة من أصل 22 محافظة متضررة منذ شهر مارس، حيث قامت بتوزيع السلع على 3.042.922 شخص متضرر.

في مشروع جديد سوف يتم الانتهاء منه في شهرإبريل، سيتم توزيع السلع الغذائية، والصحية، ومستلزمات النظافة الصحية على ما يقرب من 7000 أسرة، وهذا يشمل توزيع السلال الغذائية، والأدوية، والمستلزمات الطبية على ستة مرافق صحية، وتوصيل المياه الصالحة للشرب، وتوزيع مستلزمات النظافة التي تحتوي على مواد مثل معجون الأسنان والصابون.

قدمت منظمة الإغاثة الإسلامية بالفعل المساعدات الغذائية لأكثر من 2.5 مليون شخص، وقامت بتجهيز 21 مستشفى وعيادة في جميع أنحاء البلاد، كما تفاوضت مع قوات الحصار، من أجل دعم الأطباء والممرضين العاملين لعلاج المرضى والجرحى في الحالات الصعبة.

في يوم الطفل العالمي، يوم 20 نوفمبر، قدم خبراء في اليمن الفحص الطبي المجاني لنحو أكثر من 1500 طفل يتيم، كما وفروا لهم الأدوية اللازمة.

ادعم حملتنا لإغاثة اليمن من أزمته.

تبرع الآن