سوريا .. ست سنوات من الحرب

تستجيب منظمة الإغاثة الإسلامية للأزمة في سـوريا منذ بدايتها عام 2011، حيث تعمل على الحدود لإمداد الأشخاص المحاصرين في أعمال العنف بالمساعدات الإنسانية الأساسية، ومنذ عام 2012 دخلت الإغاثة إلى عمق البلاد للوصول إلى الأسر المتضررة.
 
وقد نجحت الإغاثة الإسلامية، منذ بدء الصراع، بفضل الله ثم سخاء المتبرعين من توصيل المساعدات الإنسانية التي تقدر بأكثر من 184 مليون دولار إلى داخل سوريا وفي دول الجوار، ومساعدة ملايين السوريين في الداخل والخارج.
 
كما تعمل الإغاثة الإسلامية اليوم في إغاثة أهالي حلب النازحين بعد وقوع المدينة في يد النظام السوري وإجلائه للأهالي إلى المحافظات المجاورة ، وقد أعد فريق عملنا في سوريا خطة توزيع لضمان تسليم وتوصيل مواد المساعدات الطارئة المخزنة في مستودعاتنا خارج حلب للأماكن التي يحتاج فيها الناس أكثر إلى تلك المساعدات.
 
وبفضل الله تتواجد منظمة الإغاثة الإسلامية على أرض الواقع كعادتها طوال فترة الأزمة، مقدمة دعمها للشعب السوري، حيث نعمل في عمق سوريا لمساعدة المحاصرين والمنكوبين وأولئك الأكثر احتياجا للمساعدة.
 
ساهم معنا في حملة الإستجابة للأزمة في سوريا

اختار قيمة التبرع

  • $
  • $0.00