إطلاق مشروع “جولة على الطريق في رمضان” بماليزيا

مع حلول الذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها، أضافت الإغاثة الإسلامية في ماليزيا عنصرا جديدا إلى الطريقة التقليدية لتوزيع الطرود الغذائية على المحتاجين في رمضان عن طريق تنظيم جولة ( كيمبارا صحم أخيرات ) أو ما يعرف بجولة على الطريق لتقديم الإغاثة الرمضانية.

بناءا على المفهوم الإسلامي الذي يحث على مساعدة الجار والحفاظ على العلاقات في المجتمع الواحد، تم عمل هذه الجولة التى تسمح لفريق الإغاثة الإسلامية في ماليزيا وللمتطوعين بالإحتفال ومشاركة أفراح رمضان وبركاته مع المستفيدين، فقد وصلت جولة كيمبارا صحم أخيرات أول مواقعها يوم السبت 11 يونيو 2016 مع التوقف عند مودزام شاه، باهانج، للإفطار مع السكان الجاكون في كامبونج بلوح نيبيز.

و ريثما وصل فريق الإغاثة الإسلامية في ماليزيا والمتطوعين إلى كامبونج بلوح نيبيز، سارع الجميع للمساعدة في تنظيف القاعة المتعددة الأغراض، المصلى – غرفة الصلاة – والعيادة، وذلك قبل البدء في التحضير للإفطار الرمضاني، فقد عمل أعضاء الفريق والمتطوعين بشكل وثيق مع السكان المحليين لصنع الطبق الرئيسي المميز لهذا الإفطار المجمع، وهو ما يعرف باسم “كيسانج” وهو طعام محلي شهي مصنوع من أنواع نادرة من الأوراق، كما شمل الإفطار أيضا القيام ببعض الأنشطة الترفيهية للأطفال وتوزيع الطرود الغذائية على 101 أسرة في القرية، حيث احتوت الطرود على مواد غذائية مثل الأرز والزيت والدقيق والبسكويت والدجاج.

“تعتزم منظمة الإغاثة الإسلامية في ماليزيا مواصلة مثل هذه البرامج في المستقبل، وذلك بمشاركة أكبر عدد من الجهات المعنية للمساهمة والتعاون معنا” ، هذا ما ورد على لسان مديربرنامج الإغاثة الإسلامية في ماليزيا، كامارول الحليم سكراني، وقبل اقتراب نهاية الشهر المبارك، ستستقر المحطة الأخيرة من جولة كيمبارا صحم أخيرات في دار للأيتام في بوكيت جانتانج في 18 يونيو 2016.

وكجزء من برنامج الإغاثة الرمضانية الذي تقدمه الإغاثة الإسلامية في ماليزيا هذا العام، نجح 300 متطوع في توزيع 6000 طرد غذائي على 30.000 مستفيد في 74 موقعا في جميع أنحاء ماليزيا.