افتتاح أربع مدارس جديدة في هايتي بعد انتهاء تأهيلها

افتتحت منظمة “الإغاثة الإسلامية” أربع مدارس في هايتي بعد الانتهاء من إعادة بنائها وتأهيلها. ليوفر المشروع بذلك بعد اكتماله نحو 11.200 مكان تعليمي آمن للأطفال قادر على مواجهة الكوارث.

جاء المشروع بعد أن لقى عشرات الآلاف مصرعهم ودمرت البنية التحتية نتيجة الزلزال الكارثي الذي ضرب العاصمة الكاربنية فى 2010. كانت “الإغاثة الإسلامية” أول من استجاب وقدمت المساعدات الطارئة وبدأت بتنفيذ مشاريع تمكنهم من الخروج من الأزمة .

افتتاح أربع مدارس متضررة من الزلزال حتى الآن

تقوم “الإغاثة الإسلامية” بإعادة بناء المدارس عبر تمويل البنك الاسلامى للتنمية بمبلغ قدره 4 مليون دولار. وإلى الآن نجحت الإغاثة في اعادة بناء وتأهيل أربعة مدارس حكومية لتبدأ عملها مرة أخرى.

واحدة من تلك المدارس الأربعة بدأت عملها رسميًا خلال المشروع. هذا وقد تم الانتهاء من مدرسة “لسيه جاك الابتدائية” و مدرسة “ايماسيل ” للبنات في ابريل ويوليو من عام 2014. أما مدرسة ” جين فينسيت ” ومدرسة “تشارلتون ماركيديو” فقد تم الانتهاء منهما الشهر الماضي.

وبالحديث عن احتفالية الافتتاح التي اجريت في 14 من أكتوبر،قال السيد/ أحمد علي رئيس البنك الاسلامى للتنمية  والذي ترأس الحفل: ” أن للتعليم أهميته من أجل التنمية  وخاصة بالنسبة للفتيات ، فهو يعتبر أساس التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأي بلد.  وأضاف ” آن تنفيذ هذا المشروع تم اسناده الى منظمة الاغاثة الاسلامية وأود أن أثني على جهودها لاتمام المشروع ونجاحه”.

وبعد وقوع الزلزال نظم البنك الاسلامى للتنمية بالتعاون مع الإغاثة ورش عمل للأطفال لاعادة بناء ثقتهم بأنفسهم ، للتأكيد على أن تدابير السلامة جزء لا يتجزأ من معايير البناء.

من بين الضيوف فى حفل الافتتاح الرسمي وزير التربية الوطنية والتدريب المهني فى هايتى وأعضاء السلك الدبلوماسى والقنصلي وممثلي الاغاثة الاسلامية ، بما فى ذلك مدير الاغاثة الاسلامية فى الشرق الأوسط السيد/ لطفي السيد, ورئيس بعثة هايتي، وكذلك أطفال المدارس وقادة المجتمع المحلى.

الجدير بالذكر أن منظمة “الإغاثة الإسلامية” واحدة من أولى المنظمات الدولية على الأرض في أعقاب الزلزال عام 2010. ولقد سلمت منذ ذلك الحين عدة مشاريع للاصلاح والتنمية في هايتي.