الفيضانات والسيول تُغرق السودان من جديد

غمرت السيول والأمطار ولايات متفرقة في السودان مع بداية شهر أغسطس، وخلّفت وراءها آثاراً مدمرة.

 

فقد قُتل نحو 20 شخصًا على الأقل, إضافة إلى انهيار أكثر من 5.000 منزلاً  في عدة ولايات أبرزها الخرطوم, الجزيرة, قضارف, الولاية الشمالية, نهر النيل, النيل الأبيض, كسلا, وجنوب دارفور وشمال كردفان.

 

ومع قلة المساعدات الإنسانية واحتمالية هطول المزيد من الأمطار خلال الأيام المقبلة, تزداد المخاوف من تدهور الأوضاع الصحية في السودان. وقد حذر الخبراء من وقوع كارثة صحية بسبب تكاثر الذباب والبعوض والحشرات وانهيار عدد كبير من المراحيض جراء السيول والأمطار إلى جانب نفوق عشرات الحيوانات وتضرر الأراضي الزراعية وتلف المحاصيل.

 

على الجانب الآخر, فإن انهيار المنازل يزيد من معاناة الأسر في البحث عن مأوى آمن, لذا فإن منظمة “الإغاثة الإسلامية” في حملتها الطارئة قد قامت برصد أبرز تلك الاحتياجات والمتمثلة في: المساعدات الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية, إضافة إلى الخيام والبطاطين والأغطية والناموسيات.

 

تجدر الإشارة الى أن ضحايا فيضانات العام الماضي ممن فقدوا منازلهم بمنطقة شرق النيل بولاية الخرطوم, لم يتمكنوا حتى الآن من إعادة بناء تلك المنازل أو إيجاد مأوى آخر لهم.