دخول تكنولوجيا الطاقة الشمسية إلى القرى النائية في كينيا

معدات الري الجديدة تخدم النساء في مانديرا عن طريق توفير المياه وتزويد إنتاج المحاصيل

 

 

تقع بلدة مانديرا على الحدود الشمالية الشرقية مع الصومال وإثيوبيا، وهي تعد واحدة من أكثر المناطق التي يصعب الوصول إليها في البلاد، ويعيش 88٪ من سكانها تحت خط الفقر.

وقد نجحت منظمة الإغاثة الإسلامية من خلال برنامجها الممتد لمدة ثلاث سنوات من تقديم الدعم لصغار المزارعين – معظمهم من النساء – عن طريق تأمين معدات الري الجديدة، التي توفر المياه وتعمل على زيادة إنتاجية المحاصيل.

 

“يعتمد المزارعون هناك على مضخات المياه التي تعمل بالديزل، وهي مكلفة للغاية وتستهلك معظم مدخراتهم، لذا فإن هذا المشروع يهدف إلى استبدال تلك المضخات بأنظمة الري التي تعمل بالطاقة الشمسية.

“و الشيء المدهش في هذه المعدات التي تستخدم منظمومة الري  بالتنقيط هو قدرتها على توفير المياه عن طريق استخدام كمية ضئيلة من المياه.

“ففي منطقة كهذه، شحيحة المياه ويتضرر الناس فيها بشدة من الجفاف، يعد الحصول على أقصى قدر ممكن من المياه المتاحة، أمرا هاما وحيويا للغاية.”

ومن خلال التمويل المقدم من الوكالة الأمريكية للتنمية، على مدار السنوات الثلاث المقبلة، سيتمكن المشروع الذي يصل تكلفته 500.000 دولار من دعم 3000 مزارع بشكل مباشر، وسيستفيد منه أكثر من 18.000شخص بشكل غير مباشر.

 

 

يمكنك قراءة المزيد عن عملنا في كينيا هنا.