حملة (زدني علماً)… تبرع من أجل تعليمٍ أفضل

في ظل الأزمات الإنسانية والصراعات التي تمر فيها العديد من الدول حول العالم، مثل (سوريا، اليمن، ميانمار، فلسطين ودول شرق أفريقيا)، يتوجب على مئات ملايين الأطفال من الطلاب العودة إلى مقاعدهم الدراسية خلال شهر سبتمبر 2018، ضمن ظروف اقتصادية وإنسانية صعبة للغاية.

  • هناك مئات الآلاف من الأطفال الذين حرموا من حقهم في التعليم على مدار سنوات الصراع في سوريا واليمن، بإمكانك اليوم دعمهم من أجل الحصول على فرص تعليم متساوية مع أقرانهم في مختلف الدول حول العالم.
  • آلاف الطلاب في ميانمار يعيشون متنقلين من مكان لآخر في البحث عن مكان آمن يعيشون فيه، ولديهم ظروف تعليمية غير ملائمة، تبرع لهم الآن لإيوائهم في مدارس متنقلة ولتمنحهم حقهم الطبيعي في التعليم.
  • في فلسطين ظروف اقتصادية صعبة جدا وخصوصاً في قطاع غزة المحاصر منذ العام 2006، فهناك مئات الآلاف من الطلاب سيجلسون على مقاعد الدراسة في سبتمبر 2018 بدون مقدرة عوائلهم على شراء القرطاسية والكتب، تبرع لهم الآن.
  • في دول شرق افريقيا، أثر الجفاف على كل سبل الحياة وصنع مجاعات ضخمة. آلاف الطلاب يفتقرون إلى الوجبات اليومية الأساسية التي تساعدهم على التركيز في دراستهم، يمكن الآن وفوراً التبرع من أجل منحهم حياة تعليمية مناسبة.

تبرع الأن