برنامج الوقف في قطاع غزة … أثر ممتد وإشراقة فرح

” الحمد لله وأخيرًا لقد أصبح أحمد قادرًا على أن يخطو أولى خطواته، الفرح يملأ قلبي الحمد لله لقد أتي اليوم الذي أرى فيه أحمد ينقل أقدامه على الأرض.” هكذا بدأت تشرح والدة الطفل أحمد عيلوة 8 سنوات كيف تحسنت حالة طفلها بعد تلقيه العلاج الطبيعي داخل مدرسة سنابل في مدينة غزة.

الإغاثة الإسلامية فلسطين استطاعت أن تقوم بإنشاء غرفة علاج طبيعي ووظيفي لا يستفيد منها أحمد فحسب وإنما غيره من الأطفال الذين يرتادون المدرسة عبر مشروع دعم وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة غزة الممول من برنامج الوقف.

أحمد هو أحد الأطفال الأيتام المكفولين لدى الإغاثة الإسلامية يقطن في أسرة مكونة من 8 أفراد تقول والدته ” الحمد لله تحسنت حالة أحمد كثيرًا في الفترة الأخيرة، لقد أحضرته إلى المدرسة لا يستطيع الوقوف ولا التحرك لكنه الآن بفضل الله أصبح يستطيع الوقوف والتنقل بشكل تدريجي.”

تتابع حديثها ” ولد أحمد وأخيه يعانون من الشلل الدماغي، وكلاهما مسجل هنا في هذه المدرسة وقد استفادوا من تدخلات الإغاثة الإسلامية.”

تواصل حديثها ” في السابق كانت الغرفة التي يتلقى بها أحمد العلاج الطبيعي صغيرة جدًا ولا يوجد بها أجهزة لتدريبه على المشي، لكن الآن الإغاثة الإسلامية بعد أن قامت بإنشاء هذه الغرفة وزودتها بالأجهزة والآلات المساعدة، أصبحت حالة أحمد تتحسن بشكل أسرع الحمد لله.”

يقول محمد حنونة أخصائي العلاج الطبيعي في المدرسة والمشرف على حالة أحمد ” غرفة العلاج الطبيعي كانت في السابق عبارة عن مطبخ صغير المساحة، معتم ولا تهوية به وكذلك لا تتوفر به الآلات والأجهزة المساعدة في العلاج.”

وتابع ” لقد كنا نبذل الكثير من الجهد في التحكم بالحالات نظرًا لثقل حجم أجسامهم، وكنا نعتمد فقط على التمارين اليدوية، لكن الآن بعد تدخل الإغاثة الإسلامية أصبحنا قادرين على التحكم بالحالات أكثر كما أن الاستفادة أصحبت مضاعفة، فالآلات الرياضية التي نستخدمها مع الأطفال تساعدهم على الحركة والمشي بشكل يسرع في علاجهم.”

ويضيف ” في السابق كان يستفيد خلال الجلسة الواحدة طفل واحد فقط، أما الآن أصبح بمقدورنا أن نقدم العلاج الطبيعي لطفلين في الجلسة الواحدة.”

ويتابع ” هذا المكان منحنا راحة نفسية وشعور بالعمل في استقلالية أكبر، كما يجعل الأطفال لا يشعرون بالملل لتنوع الأنشطة التي أصبحنا نمارسها معهم.”

ويختتم حديثه ” نأمل أن تستطيع الإغاثة الإسلامية تزويدنا بطاقة شمسية لتشغيل الأجهزة في حالة عدم وجود تيار كهربائي، هذا لن يؤخر علاج أي حالة.”

وشمل المشروع تزويد مدرستين بأجهزة علاج وظيفي وتأثيث غرف صفية ومكتبة ومظلة خارجية للألعاب الحرة وأجهزة وأدوات مساعدة للأطفال ذوي الإعاقة.

تبرع الأن