لإعادة بناء الموصل … تبرع الآن

تعمل الإغاثة الإسلامية في العراق منذ العام 1997، ويعتبر تدمير مدينة الموصل من بين أسوأ ما واجهناه هناك.

على مدى السنوات القليلة الماضية، نفذنا مشاريع كثيرة تزيد قيمتها عن 30 مليون دولار في جميع أنحاء العراق. لقد تعهدنا بتقديم المساعدة لإعادة إعمار البلاد والقيام بكل ما في وسعنا من أجل التخفيف من معاناة الناس.

في الموصل، نقوم بتقديم المساعدات الغذائية الطارئة، ونقوم بتدخلات منقذة لحياة العوائل هناك، ففي الصيف الماضي لعبت الإغاثة الإسلامية دوراً كبيراً في مساعدة أكثر من 800 ألف شخص من العائدين إلى المدينة، من خلال تزويدهم بالغذاء والمياه والمواد الأساسية.

مازال هناك الأطنان من المخلفات المتفجرة التي تتناثر في جميع أنحاء المدينة، ولايزال مئات الآلاف من الأشخاص نازحين بسبب هذه المخاطر.  المدارس والمستشفيات والمرافق العامة الأخرى متضررة ومدمرة.

على مدار العام الماضي قدمت الإغاثة الإسلامية مساعدات غذائية طارئة لـ 36 ألف شخص لم يغادروا المدينة رغم احتدام الصراع، كما تم إطلاق استجابات لحالات الطوارئ من أجل مساعدة 72 ألف شخص نزحوا داخلياً أو يعيشون في أكثر المناطق تضرراً من النزاع، حيث تم تزويدهم بالمواد الغذائية وغيرها من المواد غير الغذائية الأساسية.

تحت شعار “الأطفال في الحرب لديهم الحق في الذهاب إلى المدرسة”، ساعد النظام الدولي الأطفال من العائلات النازحة واللاجئين على تحسين وصولهم إلى التعليم الابتدائي والثانوي بشكلٍ جيد. لقد عملنا مع أربع مدارس في المدينة بهدف خلق بيئة تعليمية ودية وصحية ومنظمة بشكل جيد لـ 3500 طفل.

تعمل الإغاثة الإسلامية في العراق منذ أكثر من 30 عامًا، ويأتي 99٪ من موظفينا من المجتمعات التي نعمل فيها، لذلك لدينا معرفة عميقة بالواقع على الأرض. تقدم فرقنا على الأرض الغذاء، الملبس، المأوى، المياه والصرف الصحي، البطانيات والمواد الأساسية الأخرى، بالإضافة إلى الرعاية الصحية والتعليم والتدريب المهني للمجتمعات في جميع أنحاء العراق.

الحرب دمرت الكثير وهذا يؤثر على الشعب العراقي حتى الآن، نحن بحاجة إلى المزيد من المساعدة للوصول إلى المحتاجين.