الوضع الانساني يتدهور في الغوطة الشرقية … تبرع الآن

يستمر الوضع الإنساني في سوريا بالتدهور مع ازديات وتيرة الغارات الجوية والقصف في مختلف أنحاء البلاد، ولا سيما في الغوطة الشرقية، إدلب، عفرين وحلب، حيث أدت هذه الغارات إلى مقتل أكثر من 800 شخص على مدى 12 يوماً في منطقة الغوطة.

بدأت هدنة يومية مدتها خمس ساعات لفتح ممر إنساني للإجلاء الطبي والمدني منذ 27 فبراير/شباط، ولكن حتى الآن تتعثر عمليات الإجلاء لأسباب تتعلق بغياب الأمن والحماية.

تستمر الغارات الجوية في الغوطة الشرقية، فهناك أكثر من 393 ألف شخص محاصرين هناك، يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة، في حين أن هناك ما يزيد عن 325 ألف عملية نزوح في شمال غرب سوريا، خاصة في إدلب حيث تجري موجة جديدة من عمليات القتال، بينما نزح حوالي 30 ألف شخص داخل عفرين ولم تكن هناك حركة مدنية ممكنة للوصول إليهم.

قدم فريقنا في سوريا المساعدات الصحية والمواد غير الغذائية للنازحين المتضررين في إدلب وفي الغوطة الشرقية من خلال شركائنا المحليين.

من أجل توسيع نطاق عملنا واستجابتنا الطارئة هناك (الغوطة الشرقية وإدلب)، نحن بحاجة ماسة إلى تبرعاتكم السخية.

تبرع لصالح حملة سوريا 

تبرع الأن