مشروع رمضان مصدر بهجة للمحرومين

قبل حلول شهر رمضان المبارك بأسبوع بدأت الحيرة تأكل قلب السيدة أم إسلام القريناوي إذ أنها لا تملك المال الكافي الذي يمكنها من شراء مستلزمات شهر رمضان المبارك الغذائية.

تقول السيدة أم إسلام ” لقد عانيت كثيرًا رمضان الماضي مع أطفالي، لقد كانوا يرغبون بالصوم لكنهم لم يتمكنوا لعدم توفر طعام السحور في منزلنا.”

وتوضح بحسرة “لم يشعر أطفالي العام الماضي ببهجة رمضان، لقد كان بالنسبة لهم كما باقي أيام العام، فأنا لم أتمكن من طهي الأطعمة المفضلة لهم، تمنيت كثيرًا أن يكون رمضان هذا العام مختلفًا.”

هذا العام حصلت أم إسلام كما أكثر من سبعة آلاف أسرة فلسطينية من مختلف محافظات قطاع غزة على سلة غذائية ضمن مشروع رمضان الذي تنفذه الإغاثة الإسلامية بمناسبة شهر رمضان المبارك للتخفيف من معاناة الأسر المستورة.

” حمدت الله كثيرًا حين علمت أنني سأستفيد من مشروع رمضان، لقد تم توزيع السلات في الوقت المناسب قبيل حلول شهر رمضان.”

وتضيف ” الحمد لله منذ أكثر من ثلاثة أعوام لم نشعر ببهجة رمضان كما هذا العام، لقد أدخلتم السرور على قلوبنا من بداية الشهر، لقد أصبح لدي أمل كبير بأن يكون هذا الشهر كله خير وفرح.”

وتؤكد “كل ما في هذه السلة من محتويات هي أساسية بالنسبة لنا ولمختلف الأسر فهي تحتوي على التمر، الأجبان، البقوليات”

وتضيف وعلامات البسمة ترتسم على وجهها ” لقد طلب أطفالي شراء العصائر لهم أكثر من مرة ولم أستطع تلبية رغباتهم، الحمد لله لقد جعلتموني أنا سعيدة بسعادة أطفالي، سأعد لهم على طعام الإفطار العصير الذي طالما طلبوه مني.”