36 ألف مستفيد من السلة الغذائية في تشاد

رمضان هو شهر خاص لكل المسلمين، وتعتبر آمنة أن هذا الشهر هو شهر البركات: “إنه شهر تتعامل فيه الأسرة والأصدقاء مع بعضهم البعض بشفافية وتراحم ومغفرة”.

“هذا الشهر له شعور خاص، فجميع الناس من مختلف الخلفيات يجتمعون للصلاة، ويشتركون في تجربة الصيام”.

إحدى ذكرياتها من العام الماضي أنها تلقا جزم غذائية من الإغاثة الإسلامية: “هذا الشيء يسمح للمحتاجين بالصيام ومشاركة الطعام مع الآخرين”.

تهدف آمنة من هذا الشهر إلى تحسين نفسها روحياً: “سأستمر في تعلّم القرآن وأداء الصلوات … آمل أن يجعل الله رمضان هذا الهام مليئاً بالسعادة والفرح والبركة للجميع”.

قدم فريق الإغاثة الإسلامية في تشاد طروداً غذائية رمضانية للأسر الفقيرة من خلال مشروع السلة الرمضانية، وتشمل الطرود المقدمة مواداً غذائية أساسية تساعد على توفير سبل التغذية والعيش لأكثر من 36 ألف مستفيد من العوائل الفقيرة خلال هذا الشهر.

تبرع الأن