الإغاثة الإسلامية تطلق حملة لدعم ضحايا الزلزال في إندونيسيا

لقي أكثر من 1400 شخصاً حتفهم وأصيب أكثر من 2400 آخرين في إندونيسيا، عقب حدوث تسونامي ناجم عن زلزال بلغت شدته 7.5 درجة يوم الجمعة الماضي، في حين أن الهزات الأرضية الارتدادية المتواصلة في جزيرة سولاوسي الإندونيسية أدت إلى انهيار آلاف المنازل وعدد من المستشفيات، الفنادق ومراكز التسوّق.

الزلزال أدى إلى إغلاق الطرق الرئيسبة، الأمر الذي عمل على تعذّر وصول الجهود الإنقاذية، فيما يقدّر عدد الأشخاص المتضررين من آثار الزلزال بأكثر من 750 ألف شخص.

مئات الآلاف من الأشخاص المشردين من آثار الزلزال والتسونامي يفترشون الأرض ويلتحفون السماء الآن، لقد فقدوا أحبائهم، منازلهم ومقموّمات حيواتهم الأساسية.

طالبت هيئة إدارة الكوارث 20 منظمة غير حكومية في إندونيسيا من العمل لمساعدة السلطات في عمليات الإنقاذ. الإغاثة الإسلامية هي واحدة من المنظمات غير الحكومية التي تستجيب من خلال تقييم الاحتياجات الإنسانية في المناطق المتأثرة بالزلزال.

تشارك الإغاثة الإسلامية مع الشركاء المحليين في عمليات الإجلاء والإنقاذ وتقديم المساعدات الطبية العاجلة. بالنظر إلى حالة الطوارئ واستجاباتنا السابقة لأمثالها من الحالات الطارئة، فإننا نتوقّع أنّ الاحتياجات الأساسية العاجلة تتكوّن من الأغذية، المواد الطبية وغير الغذائية والمأوى.

لقد اعتدنا على كرمكم السخي في التبرّع للمسلمين المتضررين حول العالم، المتضررين من هذا الزلزال والتسونامي يحتاجون كرمكم هذه المرة بشكلٍ عاجل. الأطفال، النساء والشيوخ هم الأكثر تأثراً بهذا الزلزال وهم الأكثر حاجةً لعونكم … تبرع الآن بيديك الرحيمتين.

تبرع الأن