اعصار مدمر في مناطق الشمال ستستغرق سنوات للتعافي

بدأت تظهر الأضرار الحقيقية لإعصار مانغخوت في شمال الفلبين، الاعصار الذي قتل أكثر من 65 شخص، وتسبب بفرار الآلاف، إلى جانب أنه دمر الأراضي الزراعية في المنطقة بشكلٍ كبير.

فريق الاستجابة للطوارئ التابع للإغاثة الإسلامية كان على الأرض لتقييم الأضرار في محافظة كاغيان ومنطقة كوردييرا الإدارية.

قالت ماريان زامورا قائدة فريق التقييم لدى فريقنا في الفلبين: ” المجتمعات المنعزلة كانت الأكثر تضرراً، حيث تتدهور المنازل سيئة البناء تماماً في مواجهة الرياح التي كانت سرعتها 150 ميل في الساعة”.

“تزداد المخاوف على وجه الخصوص على الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية، حيث لاتزال الطرق مغلقة بسبب الانهيارات الأرضية والفيضانات. المحاصيل تضررت بشدة، مما جعل سكان الأرياف في مواجهة صعوبات اقتصادية متزايدة، وأدى ذلك إلى انعدام الأمن الغذائي المحتمل”.

وتضيف زامورا “إن العديد من العائلات تشعر وكأنها في دائرة دمار لا نهاية لها، مع تزايد قوة الأعاصير في المنطقة وتواترها”.

“لقد فقد الناس بيوتهم ومحاصيلهم وأحياناً أحبائهم. ما يجعل الأمر أسوأ هو أن العائلات هنا بدأت للتو في التعافي من إعصار هايما الذي تسبب بفوضى عارمة في المنطقة ذاتها منذ عامين – والآن عادوا إلى نقطة الصفر”.

تبرع الأن

“أخبرني الأطفال كيف كانوا مرعوبين ويخشون من أن بيوتهم سوف تتطاير في تلك العاصفة. في اليوم الذي خرجوا فيه يلعبون في المحاصيل التي سويت بالأرض”.

“هذه هي المرة الثالثة في أقل من عشر سنوات التي اضطررت فيها إلى الوصول إلى مقاطعتي كاجايان وإيزابيلا في أعقاب الكارثة. الناس هنا ليسوا غرباء على أعاصير قوية وكانوا مرنين جدا. إنهم يعودون بسرعة ولكن مع حدوث أعاصير قوية في كل مرة يبدؤون في التقاط أنفاسهم مرة أخرى، فإنه الوضع يستمر في الصعوبة”.

تستجيب الإغاثة الإسلامية لاحتياجات العائلات التي تأثرت بالإعصار في سبل عيشها. ونستمر في العمل مع منظمات إنسانية أخرى داخل البلد، وكالات الأمم المتحدة والحكومة.

في نبذة قصيرة:

تأسست الإغاثة الإسلامية الفلبين قبل أربعة أعوام، لإغاثة المتضررين من إعصار هايان، لقد وصلنا إلى ما يقارب من 40 ألف أسرة متضررة ووفرنا إمكانية الوصول إلى المياه والمرافق الصحية، وكذلك قمنا ببناء الملاجئ وعملنا على إعادة بناء سبل العيش.

ومنذ ذلك الحين، أنشأت الإغاثة الإسلامية مكتباً قطرياً في مينداناو بجنوب الفلبين لمتابعة أعمال الإغاثة والتنمية، لا سيما في المناطق المعرضة للنزاع المسلح.

كانت مانغخوت أقوى عاصفة في أي مكان على سطح الأرض في هذا العام 2018، حيث كانت تسير الرياح بسرعة 200 ميل في الساعة قبل أن تصل إلى اليابسة في مقاطعة كاجايان في وقت مبكر من صباح يوم السبت.

تبرع الأن