“يبدو أنه لم بعد هناك مكان آمن بعد الآن”

“ديننا يشجعنا على مساعدة الجيران والفقراء”

الأزمة في اليمن مستمرة منذ ثلاث سنوات، لقد فقد العديد من الناس أرواحهم إلى جانب أن ملايين الناس يعانون حتى الآن.

على الرغم من الأسى والألم، يبذل الناس مثل سمية قصارى جهدهم لجعل رمضان طبيعي قدر الإمكان، فتود سمية وعائلتها أن يجتمعوا كما كانوا يفعلون في الماضي: “من اليوم الأول في رمضان وحتى اليوم الأخير كنّا نجتمع ونستمتع بتناول الأطباق اليمنية المختلفة”.

في السنوات السابقة كانت سمية تزور جدتها بعد الإفطار وتقيم في منزلها لساعات: “كنت أستمتع بالحديث مع والديّ وجدتي … لقد اعتدنا على سرد القصص الجميلة عن الماضي وعن التعاطف والتراحم مع الآخرين … ديننا يشجعنا على مساعدة الجيران والفقراء”.

في السنوات الأخيرة، تغيّر الكثير في حياة سمية حيث توفي والدها وفقد الكثير من الناس أحبائهم منذ بداية الصراع: “هذه الحرب تقتل كل شيء جميل في أنفسنا، إنها تقتلنا، ومازالت لا تنتهي، لقد تم تدمير بلدي … يبدو أنه لم يعد هناك مكان آمن بعد الآن”.