أصبح الوضع الإنساني في اليمن أكثر حرجاً

تتلقى الإغاثة الإسلامية والمنظمات الإنسانية في اليمن نداءات من العوائل المحاصرة في مناطق النزاع، فبعد الأوضاع الأخيرة ووفقاً لتقرير الأمم المتحدة ارتفعت الأزمة الإنسانية وأصبح وصول المساعدات والأدوية أمراً صعباً للغاية.

في حين تم تعليق رحلات المساعدات من وإلى مطار صنعاء، فيما دعت الأمم المتحدة أطراف النزاع إلى هدنة إنسانية عاجلة في العاصمة اليمنية من أجل السماح للمدنيين بمغادرة منازلهم وللجرحى بتلقي العلاج.

وتعمل الإغاثة الإسلامية حاليا في 18 محافظة من محافظات اليمن ال 22، لتوزيع الأغذية بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة. وقد وفرنا الغذاء لأكثر من 2.5 مليون شخص، كما قمنا بتجهيز 21 مستشفى وعيادات في جميع أنحاء البلاد لدعم الأطباء والممرضين العاملين على علاج المصابين، وعملنا على تزويد بعض العيادات بمواد غسيل الكلى، ومؤخراً في شهر نوفمبر/تشرين الثاني أوصلنا 19 طن من الأدوية إلى اليمن عن طريق مطار صنعاء.

تعمل الإغاثة الإسلامية في اليمن منذ عام 2004 وتعمل من خلال مكاتب يديرها موظفون محليون في صعدة، حجة، عمران، صنعاء معرب وذمار، وازدياد الاحتياجات الإنسانية مع اشتداد النزاع في الوقت الحالي يضع على عاتقنا مسؤوليات كبيرة تجاه المحاصرين وسط الأزمة من المدنيين.

تبرع الأن