إعصار إيداي يعرقل حياة الناس في موزمبيق، مالاوي وزيمبابوي.

اجتاح إعصار إيداي موزمبيق وملاوي وزيمبابوي في بداية شهر مارس وحتى 21 الشهر، فخلّف وراءه آثار الدمار فذهب ضحية الإعصار مئات الأشخاص بينما أثر سلبًا على حوالي 2.6 .مليون شخص
وفقًا للأمم المتحدة فإن إعصار ايداي من أسوأ الكوارث التي ضربت النصف الجنوبي من الكرة الأرضية فتأثر 1.7 مليون شخص في موزمبيق وما يقارب 920 ألف شخص في مالاوي، الأمر الذي أسفر عن تشريد مئات الآلاف من المشردين.
الإغاثة الاسلامية متواجدة هناك وتبذل كافة جهودها للوصول إلى المتضررين وتقديم المساعدات الطبية والمساعدات الطارئة.
بينما نستمر في إعداد ونشر المساعدات في المناطق التي تعاني من الأزمات فإننا الآن نعمل على دعم التنمية طويلة الأجل للمجتمعات التي بدأت تتعافى من الأزمات كالنيجر وتونس. ففيها يستيد المشاركون من فرص الحصول على مياه نظيفة من خلال تركيب خزانات المياه الجديدة وحفر الآبار التي تعمل بالطاقة الشمسية وبناء أنظمة الصرف الصحي.
كل تبرع في حياتنا لأي جهة له تأثيره وفاعليته.
تبرع الآن لصالح حملات المياه.

تبرع الأن