استجابة الإغاثة الإسلامية لأزمة ميانمار

تبذل الإغاثة الإسلامية قصارى جهدها لضمان وصول مساعدات إنقاذ عاجلة لمئات الآلاف من المتضررين من الصراع في ميانمار، وأزمة اللاجئين التي سببها الصراع في دولة بنغلادش المجاورة.

فإننا في بنغلادش، ندعم جهود المنظمات الدولية التي تقوم بإيصال المساعدات الأساسية للمتضررين في كوكس بازا، حيث تجمّع أكثر من نصف مليون لاجئ من ميانمار، ونعمل أيضاً من خلال منظمات ذات خبرة عظيمة متواجدة عل الأرض في تلك المخيمات، كما أننا بعملياتنا نقوم بالتعاون الوثيق مع الأمم المتحددة والسلطات الحكومية.

ويعمل مكتبنا في بنغلادش بالشكل المعتاد، ويقوم بإيصال البرامج الإنسانية والتنموية واسعة النطاق التي نلتزم بها لمناطق مختلفة في البلاد.

كما أننا متواجدون بأنفسنا على الأرض في ميانمار في بعض مخيمات النازحين في ولاية راخين التي أصبحت مأوى لمئات الآلاف من الأشخاص الذين هُجروا من منازلهم بسبب الصراع الذي دام لسنوات.

 لا يقتصر عملنا هناك على توزيع المواد الغذائية بانتظام بل اتسع نطاقه ليشمل تقديم المساعدة للمجتمعات المحلية لبناء ملاجئ متينة وذات جودة عالية لتحل محل منازلهم المؤقتة والضعيفة، فكل مأوي يمكّن ثمانية أسر من العيش بأمان وكرامة، كما أننا نوفر مرافق مياه نظيفة صالحة للاستهلاك الآدمي.

تبرعاتكم تخلق فرقًا إيجابيًا، وتنقذ الحياة وتحافظ على الأمل في كل من بنغلادش وميانمار، ولكن الاحتياج كبير- الرجاء الاستمرار في العطاء بسخاء لدعم جهودنا هناك.