المسنة الكينية “جميلة” تنتظر حصتها من الأضاحي هذا العام

المسنة جميلة (78 عاما) أمين داهر من منطقة بولا حاجي في الجمهورية الكينية، بعد وفاة زوجها واثنين من أبنائها لا تستطيع العمل، لكنها ترعى الأغنام لكي الحصول على لبن نتغذى منه أو نبيعه.

قالت لنا المسنة جميلة في العام الماضي ” مصدرنا الوحيد في الدخل هي القليل من الأغنام التي نربيها، ولكن في كثير من الأحيان يتدهور سوق الماشية ويسوء وضعنا الاقتصادي”.

غالبا ما تتناول المسنة جميلة وعائلتها الأرز وعصيدة الذرة، ونادراً ما يتناولون اللحوم ” لا يوجد محل جزارة في قريتنا فعليك ان تقوم بذبح الماعز بنفسك في اليوم الذي نود الحصول فيه على اللحم أو الذهاب لمانديرا التي تبعد 18 كم عن قريتي”.

” في يوم العيد نذهب للمسجد لأداء الصلاة مع كل الأشخاص في القرية، نزور بعض الأصدقاء المقربين والأقاراب، نطبخ ما نستطيع شراؤه كالأرز والذرة والفول وحتى بعض اللحم”.

شكرت المسنة جميلة فريق الإغاثة الإسلامية الذي قام بزيارتها وإعطائها حصتها من لحوم الأضحية، وقالت “، شكرا جزيلا على اللحم الذي قدمتوه لنا، لو أمكن هل يمكننا الحصول على الأرز وزيت الطبخ أيضا؟”.

وختمت ” الجوع ليس شيئا جيدا، أسأل الله أن يحمينا نحن وجميع الأمة، لأنك قد ترى شخصا يفقد بصره بسبب الجوع”.

وقد قدمت الإغاثة الإسلامية في العام الماضي 2016 حصص لحوم الأضاحي في كينيا لأكثر من (11 ألف عائلة) من خلال ما يزيد عن (5800 أضحية)، وبلغ عدد المستفيدين حوالي (70 ألف مستفيد).

وتهدف الإغاثة الإسلامية هذا العام للوصول إلى عددٍ أكبر من العوائل والمستفيدين في كينيا وباقي الدول التي تمتد من الصين شرقاً حتى مالي غرباً.

حيث استهدفت الإغاثة الإسلامية أكثر من 3 مليون أسرة حول العالم في مشروع الأضاحي للعام الماضي 2016، وتسعى هذا العام 2017 للوصول إلى عددٍ أكبر من خلال ما يزيد عن (153.000 أضحية) حول العالم.

donatenow