الأرملة فانتا وأحفادها ينتظرون حصتهم من الأضاحي

الأرملة فانتا ديالو (56 عاما) من مدينة نتينتو المالية، أم لثمانية أبناء، تعيش مع أبنائها وأحفادها في منزل طيني صغير بالإيجار في منطقة أويليسبوغو، وترعى أحفادها من خلال ما تحصل عليه من معاش زوجها الراحل، والذي بالكاد يوفر لهم ما يأكلونه إللى جانب ايجار السكن.

قالت السيدة فانتا لفريق الإغاثة الإسلامية العام الماضي 2016: “مع ارتفاع الأسعار في بلدنا نحن لا نستطيع شراء مستلزماتنا الأساسية من الغذاء، وبالنسبة للحوم، فنحن نأكلها مرة أو مرتين في الشهر، نحبها ولكن لا نستطيع شرائها”.

وأضافت ” أخشى أن يصاب أحفادي بسوء التغذية، لأن ما يتناولونه من غذاء يكفي لسد جوعهم فقط، وأعتقد أن ذلك قد يؤثر سلبا على صحة الجميع في عائلتي”.

“العيد مناسبة دينية إسلامية، ننتظرها دوما، وعيد الأضحى هو بمثابة ملاذ آمن للغذاء، فنستطيع الحصول على لحم يسعدنا ويسعد الأطفال”.

وأوضحت “حصتنا من اللحوم من خلال الإغاثة الإسلامية هذا العام جيدة وتكفينا لأيام، ونستطيع تجفيف بعضها ليساعدنا على على الغذاء لفترة أطول”.

 

donatenow

000000000

 

قام فريق الإغاثة الإسلامية في مالي العام الماضي 2016 بتوزيع حصص لحوم الأضاحي على أكثر من (24 ألف عائلة) من خلال ما يزيد عن (9600 أضحية)، وبلغ عدد المستفيدين حوالى (126 ألف مستفيد).

وتهدف الإغاثة الإسلامية هذا العام للوصول إلى عددٍ أكبر من العوائل والمستفيدين في مالي وباقي الدول التي تمتد من الصين شرقاً حتى مالي غرباً.

حيث استهدفت الإغاثة الإسلامية أكثر من 3 مليون أسرة حول العالم في مشروع الأضاحي للعام الماضي 2016، وتسعى هذا العام 2017 للوصول إلى عددٍ أكبر من خلال ما يزيد عن (153.000 أضحية) حول العالم.

 

donatenow

000001