كان حلماً وأصبح حقيقة … ميس تدرس الطب حالياً

ميس خضر (18 عاما) من مدينة بغداد في العراق، توفي والدها عندما كانت في السابعة من العمر، وتولى أمها وشقيقها الأكبر رعايتها، حيث فعلت أمها كل ما في وسعها من أجل السماح لميس لمواصلة الدراسة التي لديها حلم أن تصبح طبيبة.

 أيلول/سبتمبر من العام 2008 كان نقطة تحوّل مضيئة في طريق اليتيمة ميس إلى حلمها، أصبح لديها شخص يتكفل رعايتها عن طريق الإغاثة الإسلامية، ليساعدها مادياً ومعنوياً عن بعد، وليساعد الأم على توفير احتياجات ميس لكي تصل إلى حلمها.

حصلت ميس على معدل (99.8) في امتحان الثانوية العامة (البكالوريا) وكانت الأولى على مدرستها والسادس على العاصمة بغداد، وهذا المعدل المرتفع أهّلها لدخول كلية الطب في بغداد، كانت لحظات مليئة بالحب والفرح آنذاك لها ولوالدتها.

قالت لنا ميس :”لقد فعلت ما أرغب به وبدأت دراسة الطب، حلمي ويبدو أنه يتحقق … أتذكر دوما عندما كنت طفلة وكنت ألعب دور الطبيب مع أصدقائي … حلمي يتحقق وأنا سعيدة”.

أحلام ميس تتحقق بسبب دعم الراعي لها، الذي يقف للمساعدة دوماً في دعم أحلامها وإسناد طريقها من خلال الإغاثة الإسلامية.