السيدة آيسا من النيجر تنتظر وعائلتها حصتهم من اللحوم في عيد الأضحى المقبل

تعيش السيدة آيسا بوكاري (50 عاماً) في كوخٍ صغير مبني من القش هي وأبنائها في منطقة زارماجندي التابعة للعاصمة النيجرية نيامي، غرب القارة الأفريقية.

الكوخ الذي تعيش فيه السيدة أيسا بجانبه مرحاض صغير بدون مياه، حيث يقوم أفراد العائلة الستة بإحضار المياه من بئرٍ قريب من المنطقة التي يعيشون فيها.

يذهب أربعة من أبنائها إلى المدرسة الحكومية بالمنطقة لكي يتلقوا التعليم، لكن ظروف الدراسة غير جيدة، وهناك ندرة في أدوات أو مواد الدراسة وفقاً لقولها، وبالنسبة للرعاية الصحية في المنطقة تقول:” نذهب لمركز الرعاية الصحية، ولكن علينا أحيانا دفع مقابل الدواء، وهذا مكلف بالنسبة لنا”.

قالت لنا السيدة آيسا في العام الماضي 2016 “هذه هي المرة الأولى التي أستفيد من مشروع الأضاحي من الإغاثة الإسلامية ولكني أستفيد من برنامج كفالة الأيتام والسلة الرمضانية”.

وأضافت ” مع هذا الطرد من اللحوم الذي وصلنا من الإغاثة الإسلامية، احتفلنا بالعيد كباقي الأسر.. لذا قمت بعمل شوائه ومشاركته مع أسرتي، هذا شيء… لا أستطيع شراء اللحوم بشكل منتظم فهي غالية الثمن بالنسبةِ لنا”.

111

donatenow

قام فريق الإغاثة الإسلامية في النيجر العام الماضي 2016 بتوزيع حصص لحوم الأضاحي على أكثر من (38 ألف عائلة) من خلال ما يزيد عن (12 ألف أضحية)، وبلغ عدد المستفيدين حوالى (270 ألف مستفيد).

وتهدف الإغاثة الإسلامية هذا العام للوصول إلى عددٍ أكبر من العوائل والمستفيدين في النيجر وباقي الدول التي تمتد من الصين شرقاً حتى مالي غرباً.

حيث استهدفت الإغاثة الإسلامية أكثر من 3 مليون أسرة حول العالم في مشروع الأضاحي للعام الماضي 2016، وتسعى هذا العام 2017 للوصول إلى عددٍ أكبر من خلال ما يزيد عن (153.000 أضحية) حول العالم.