الأضاحي في (العراق .. ميانمار .. غزة )

الوصول إلى اليأس والصدمة في الموصل

في العراق قمنا بتوزيع 611 أضحية من الأغنام في الأنبار، الموصل، أربيل، كركوك، بغداد وكربلاء، مع التركيز على النازحين والعائدين إلى الموصل، فهي أولوية خاصة بسبب مستويات الدمار المروعة، والخسائر الفادحة في الأرواح، وارتفاع مستويات سوء التغذية والصدمات النفسية واليأس.

 

الأضاحي في ميانمار … راخين

لقى اكثر من 100 شخص مصرعهم خلال أعمال العنف الاخيرة فى ولاية راخين فى ميانمار خلال ثلاثة ايام من اعمال العنف التى شهدت مقتل مدنيين، حرق المبانى وزراعة الالغام الارضية.

 الآلاف من الناس يفرون من وطنهم في ظروف يملأها اليأس، وقامت الإغاثة الإسلامية بإيصال الأضاحي إلى المتضررين من النزاع في سيتوي (عاصمة ولاية راخين) بمساعدة من الشركاء المحليين.

 

نقص الكهرباء مشكلة كبيرة للأسر في غزة

تعيش آلاف من الأسر في فقرٍ مدقع في قطاع غزة، وبالنسبةٍ إلى تلك الأسر فإن حصص الأضاحي من الإغاثة الإسلامية هي الوحيدة التي زارتهم خلال عيد الأضحى المبارك.

قام فريقنا في قطاع غزة بتوزيع 635 بقرة على الأسر الفقيرة، بما فيها الأسر التي لديها أطفال صغار، كبار السن، ذوي الإعاقة والأيتام.

عادةً ما يقومون بتبريد اللحوم في الثلاجات حتى تدوم لأطول فترة ممكنة، لكن هذا العام وبسبب أزمة الكهرباء المستمرة اضطروا إلى تناولها خلال أيام العيد، ففي الوقت الراهن تتوفر الكهرباء لثلاثة ساعات في اليوم.