الأوضاع الإنسانية في سوريا على المحك … تبرع الآن

منذ 18 فبراير/شباط الحالي تفاقمت الأزمة الإنسانية في سورية إلى ذروتها، حيث أدى التصعيد والقصف الجوي في الغوطة الشرقية إلى مقتل ما لا يقل عن 250 مدنياً بينهم ما يزيد عن 50 طفل، وجرح حوالي 1200 شخص آخرين.

وضع التواصل في الغوطة الشرقية فوضوي جداُ، حيث أن تلقي المعلومات الأساسية من الشركاء المنفذين في سوريا يعد أمراً في غاية الصعوبة والخطر.

وفي إدلب وحماة، قام فريق الإغاثة الإسلامية بتقديم المساعدات الصحية وغير الغذائية للنازحين المتضررين، إلى جانب المساعدات الغذائية والوقود المستخدم في التدفئة.

نظراً لصعوبة الأوضاع الإنسانية في سوريا، وتوقّع حدوث العديد من عمليات النزوح خلال الأسابيع القادمة تحتاج الإغاثة الإسلامية إلى المزيد من التمويل لضمان قدرتها على الاستجابة السريعة في شمال سوريا (ادلب وحلب)، ومن خلال شركائنا في الغوطة الشرقية كما تسمح الأوضاع.

تبرع الآن لصالح حملة سورياً، حيث الأوضاع الإنسانية على المحك.

تبرع الأن