زكاتك حياة لهم

وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأقرضوا الله قرضًا حسنًا وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرًا وأعظم أجرًا واستغفروا الله إن الله غفورُ رحيم.”

الزكاة ركن من أركان الإسلام الأساسية وشكل من أشكال الصدقة الإلزامية التي لديها القدرة على تخفيف معاناة الملايين، إضافة إلى ذلك فهي تطهر القلوب وتزكي النفوس وبدفعها يبارك الله في الثروة ويزيدها. تمثل الزكاة حوالي 2.5% من الثروة التي امتلكها الفرد لمدة عام قمري، فإذا بلغت الزكاة النصاب أصبحت واجبة على الفرد.

:بإمكانك احتساب زكاتك من خلال حاسبة الزكاة

الإغاثة الإسلامية تستهدف كل عام الدول الأكثر حرمانًا وحاجة للزكاة وبتبرعك ستحدث تغيير في حياة أولئك المحتاجين. فالزكاة لا تستهدف فقط المشاريع المؤقتة كالطعام، بل تستهدف مشاريع تنموية طويلة الأمد كحفر الآبار، بناء مدارس ومستشفيات وغيرها من المشاريع. بإمكانك أنت بتبرعك بزكاة مالك للإغاثة الإسلامية فك كرب أسر فقيرة أو مساعدة اللاجئين في توفير حياة كريمة أو تزويد الدول الفقيرة بالمياه لها وكثير من أعمال الخير الأخرى.

إليكم إحصائيات العام الماضي لزكاة أموالكم:

  1. وصلت زكاة أموالكم العام الماضي إلى 1.2 مليون شخص حول العالم.
  2. وصلت زكاة أموالكم العام الماضي 21 دولة.
  3. من خلال زكاة أموالكم استطعنا العام الماضي تقديم المساعدة لأكثر من 18000 شخص من متضرري الفيضانات في بنغلادش.
  4. بزكاة أموالكم استطاعت الإغاثة الإسلامية مساعدة حوالي 160000 سوري حول العالم.
  5. من خلال زكاة أموالكم تمكن أكثر من 200000 أفغاني من الحصول على الرعاية الصحية.
  6. بفضل أموال زكاتكم العام الماضي، تمكن حوالي 15000 فلسطيني من الحصول على خدمات الرعاية الصحية.

 

تبرع بزكاتك الآن:

تبرع الأن