مالي

بدأنا العمل فى مالى عام 1997 لمساعدة المتضررين من الحرب الأهلية فى المناطق الشمالية. وكانت “الإغاثة الإسلامية” من أولى المنظمات التى وصلت إلى الأماكن المتضررة من الأزمة الغذائية التى حدثت فى عام 2005, فقمنا بتوزيع 95 طن من المواد الغذائية لأكثر من 30000 شخص فى غورما.

يتركز عملنا الآن في مالى على التنمية طويلة الأجل فنعمل مع المجتمعات المحلية الفقيرة لتعزيز قدرتها على مقاومة الأزمات الغذائية, كما نعمل على كيفية تكييفهم مع تغيير المناخ, وتوفير المياه, وتحسين سبل كسب العيش.

إضافة إلى برامج رعاية الأيتام والأسر الفقيرة, باعطائهم بدل بانتظام لمساعدتهم على تلبية احتياجاتهم الأساسية بما في ذلك توزيع المواد الغذائية والملابس.